قصة اللعبة ذات الـ 1000 دولار

img
هل ترى أن بعض الألعاب والتطبيقات أسعارها مبالغ فيها؟ إذا تعرف على هذه اللعبة التي تدعى The Fleas والتي هى عبارة عن لعبة أكشن ذات رسوم من النماذج القديمة التي تعود إلى أيام السينما المبكرة. حتى الآن لا يوجد شيء غريب، أما عن سعر اللعبة فهو 1000$. نعم لم تخطئ الرقم إنها لعبة بألف دولار. فما قصة هذه اللعبة وهل هى حقاً لعبة حقيقة أم خدعة و”نصب”.
أحد المواقع المهتمة بأبل دفعها الفضول لتعقب اللعبة حتي وصلت إلى المطور المقيم في كوبا والذي شارك الموقع قصة تطبيقه الثمين جدا وقد كانت مفاجأة.. :) .
بالطبع أبل تتباهي بسيطرتها القوية علي متجر التطبيقات الخاص بها، وفي 2013 طورت قليلاً في الخوارزميات الخاصة بمتجرها في محاولة منها لاقتلاع التطبيقات ضعيفة التقييم من قوائم الأفضل والأعلي الخاصة بالمتجر، لكن قصة سيرجي جراكوف مطور اللعبة ذات 1000 دولار توضح أن جهود أبل لمنع التحايل و النصب داخل متجرها تبدو غير كافية حتي الآن.
الحيلة كما وصفها سيرجي تبدأ عندما وصل التطبيق إلى المتجر بسعر 1.99$ وبعد برهة يتم رفع السعر إلى 999.99$ وهو الحد الأعلي الذي تسمح به أبل، ثم يدفع المطور مبلغاً ضخماً جداً من المال إلى مساعد له لكي يشتري نسخ من التطبيق حتي تنتهي الأموال كلها. ما دفعه سيرجي كان 10 آلاف دولار (ثمن 10 نسخ) خصمت منها أبل نسبتها 30% وعاد إلى سيرجي الباقي (7000$). وعلي ما يبدو أن متجر أبل يري مبلغ 10000$ يستحق ان يحدث من أجله بعض التغيير.
“كما السحر” هكذا وصف سيرجي ظهور تطبيقه في قائمة التطبيقات الأكثر عائداً (وصلت لعبة سيرجي تحديداً المركز 13) وهنا وعلي الفور يقوم المطور بتخفيض سعر التطبيق إلى دولار أو دولارين وهذا يشجع الكثير من المستخدمين إلى شراء هذا التطبيق ليعلموا لماذا كان سعره 1000$. وبعد فترة يختفي التطبيق من قائمة بعد بضعة ساعات إلى النسيان. وفي النهاية يظن من دفع الـ دولار أو الدولارين أنه اقتني تطبيق جيد استحق التواجد في قوائم الأفضل. وهذه الحيلة تتكرر كثيراً.
السؤال هل تستحق بضع ساعات في قائمة الأعلي مبيعاً مبلغ الـ 3000$ التي اقتطعتها أبل من الـ 10 آلاف التي استخدمها سيرجي في حيلته؟ ربما على ما يبدو أن الإستثمار ناجح والحيلة تحصد الأرباح لأن المحتالين مستمرين في استخدام الخدعة نفسها.

السرية الشديدة هي شعار أبل في عملها لذا لا نعلم رد أبل علي مثل هذه الحوادث، ولكن ما يظهر جلياً أن التحايل و النصب في متجر أبل ممكناً

ملاحظة: لم نضع رابط للتطبيق كي لا يحدث عملية شراء عن طريق الخطأ من أحد زوارنا

الكاتب بسمة سعيد

بسمة سعيد

مواضيع متعلقة

اترك رداً